السبت، 17 ديسمبر، 2016

خاطرةٌ من حياةٍ جديدة

حياتان جديدتان تبدآن مع بداية كل حياة جديدة، فمع قدوم أي مولود تتغير حياتَيْ والدَيْه إلى الأبد. موضوع يسهل تصوره وتخيله على جميع الناس ولكن لن يعرف حقيقته إلا من بدأ حياته الجديدة، حياة الأبوة.
بدأَتْ حياتي هذه منذ أقل من شهرين فدفعني ما أراه أمامي من تغيّر إلى التفكير في بداية حياة الأبوة لدى والديّ وجميع الوالدين.
مخلوق صغير يتحول -بقدرة الله تعالى- من خيال إلى مظهر يُرى على جسد الأم، ثم فجأة يكون حقيقة ملموسة أمام الناس. مخلوق ضعيف لايفقه شيئا ولايقدر على شيء، لايقدّم شيئا لمن يرعاه سوى التعب والنصب والأرق. ولكن فطرة الله تعالى هي حب هذا المخلوق، فيتلاشى تعب الرعاية وسط محيط الحب والعطف فيصبح من المستحيل أن يفضل الوالدان راحتهما على أي شيء يتعلق بهذا المولود حتى وإن كان مجرد الوقوف أمامه في الأوقات اليسيرة التي يكون فيها مستيقظا. ولا أشك أبدا بأن هذا الحال سيستمر ولن يتغير فيه شيء سوى مظاهره، فالمولود سيكبر ويكبر معه تعب والديه على تربيته، ويكبر ويكبر قلق والديه على مستقبله، ويكبر ويكبر حبهما له، ويكبر ويكبر فخرهما به.
عندما أحمل ابني بين يدي أتخيل كيف كنتُ وكيف تعب والداي وضحوا من أجلي، فأتأثر أشد التأثر وأدعو الله أن يوفقني لبرهما وإسعادهما ماحييت. وأتخيل كذلك حال كل بني البشر وهم في هذه المرحلة من حياتهم، كيف يمكن لمخلوق كهذا أن يتكبر على الآخرين؟ كيف يمكن لهذا المخلوق أن يتحول إلى مجرم طاغية؟ بل كيف يُمكن أن يعامل هذا الضعيف العاجز والديه بقلة أدبٍ وجفاء؟ أتخيل وأفكر، ثم أتذكر بعضاً من المواقف التي شاهدتها أو سمعت عنها. أشخاص يتطاولون على والديهم بالضرب أو الصراخ لا لشيء سوى أنهم أزعجوهم بطلباتهم وسؤالهم عنهم، يستشيطون غيظا وغضبا لأن من سهر لأجلهم الليالي يأخذ دقائق من وقتهم. أشخاص ينامون بين أبنائهم وهم يعلمون أن والديهم بحاجة إلى خدمة منهم، أو هناك مايضايقهم.
أتفكر في هذا الموضوع من ناحية إنسانية بحتة فأرى أنه من غير المعقول أن يتحول هذا المخلوق الضعيف إلى هذا الكائن الميت روحيا الجاحد لمن قدم له أعظم فضل في حياته. فإذا أضفنا على ذلك وجوب بر الوالدين في ديننا وفضل البار بوالديه لدرجة أن الرسول ﷺ قال: ((رغم أنفه ثم رغم أنفه ثم رغم أنفه، قيل من يا رسول الله قال من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة)). فكيف يجرؤ شخص على عدم احترام والديه، وكيف نحترم نحن شخصاً عاقاً بهما سيء الخلق معهما؟
هذه خاطرة تدور في ذهني كلما شاهدت ابني الصغير، فأدعو الله تعالى أن يجعلني وإياه بارين بوالدينا.
وأدعو كل من لايزال يقرأ المقال أن يتفكر في حاله، فيحمد الله على ماهو فيه من خير، ويصحح وضعه قبل فوات الأوان.

الجمعة، 16 سبتمبر، 2016

أَيُّ شاحِنٍ لَدَيْك؟

عندما يبدأ الشخص منا بتجهيز مسلتزمات سفر قريب -على سبيل المثال-، غالبا ما سيكون محتاجا إلى أجهزة إلكترونية كثيرة، وهي بالتأكيد تعمل بالطاقة. تتنوع حاجة كل جهاز نملكه إلى الطاقة حسب قوة بطاريته، وتتنوع الشواحن التي نستخدمها لشحنها تنوعا كبيرا. الموضوع قد لا يلفت انتباهنا في الغالب ولكن عندما نتأمل الأجهزة الإلكترونية التي نملكها والشواحن التي نستخدمها لتوفير الطاقة لها، نجد أن هذا الموضوع قد يكون مهما جدا لفهم وتنظيم علاقاتنا اليومية في الحياة.

فلنتأمل الأجهزة أولاً، تتنوع الأجهزة وتتنوع قوة بطارياتها وتتفاوت مدة حاجتنا إلى شحنها مرة أخرى، فمنها مالا نحتاج إلى شحنه إلا كل سنة أو سنتين كالساعات التقليدية، ومنها ما نحتاج إلى شحنه أسبوعيا كالسيارات، منها ما نحتاج إلى شحنه يوميا كالهواتف الذكية -في الغالب- ومنها مالا يمكن أن نتوقف عن شحنه أبدا وإلا توقف عن العمل كالمكيفات. فصاحب الهمة "الكبيرة" لايحتاج إلى شحن همته كل يوم. وصاحب الهدف الواضح لايحتاج إلى تذكيرٍ كل ساعة، وصا... عذرا على تغيير الموضوع، فلنعد إلى الأجهزة والشواحن.

أما الشواحن، فمنها ما يوفر طاقة تشحن البطارية في دقائق ومنها مايحتاج إلى ساعة لشحن نفس البطارية فهو ضعيف لايقوى على شحن أحد. من جانب آخر منها مايكون ذا جودة عالية فيستمر معك طويلا ومنها ما يعطب عند أول حاجة حقيقية له. ليس من المهم العلامة التجارية للشاحن سواء كان "ملتزما" أم "من الربع" أو حتى "من الأهل"، بل المهم هو هل هذا الشاحن يمدنا بالطاقة المرجوة؟ فلا فائدة من علامة تجارية ممتازة لشاحن من نوع لانحتاجه.

وإن أردنا أن نحدد أهمية الشواحن وحجم حاجتنا لها علينا تأمل أهمية الأجهزة بالنسبة لنا، فإن كانت الأجهزة لايمكن الإستغناء عنها فلابد من أن نملك مجموعة من الشواحن لها لكي نضمن عدم نفاد طاقتها مهما كانت قوة بطاريتها، وإن كان الجهاز هامشيا فلا داعي لإضاعة الوقت مع شخص لايمكن أن يشحن إلا سفاسف الأمور والتوافه من الاهتمامات.


الرسالة هنا هي أن على كل شخص منا أن يفكر في أهدافه وطموحه، ثم يحدد المهم من الاهتمامات والمهارات والصفات (الأجهزة) ليبلغ أهدافه ويحقق طموحه، ثم عليه أن يتأكد دائما بأنه يحيط نفسه بأصحاب ومصادر (شواحن) تقوي مهاراته وهمته وتعينه على المضي قدما على الطريق الصحيح.

السبت، 2 أبريل، 2016

مُخْلِصٌ بِشُروط..

((إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ مانوى))، حديث أزعم أنه لايغيب عن أحد من المسلمين، فالنية موضوع مهمٌ فهمه ليحصل المرء على الأجر، فلاعمل من غير نية. 
السؤال الذي أود طرحه والتفكير فيه في هذا المقال، ما هو المقصود بالنية؟ وما دورها في العمل الجماعي؟ سواء كان عملا خيريا دعويا أو عملا تجاريا أو غير ذلك.
في تعريف السيوطي النية “عبارة عن انبعاث القلب نحو ما يراه موافقاً من جلب نفع أو دفع ضر حالاً أو مآلاً”. أركز هنا على كلمتي “القلب” و “مايراه” فالنية أمر لايطلع عليه أحد ولايمكن لأحد أن يعلم يقينا نية أحد آخر، وهي كذلك تختلف عند كل شخص حتى وإن كان العمل الظاهر متشابها. من هنا تأتي أهمية النية في العمل الجماعي، فقد تكون المجموعة تعمل سويا لأجل هدف معلن واضح ولكن أهداف القلوب ونياتهم تختلف، فهذا يعمل -حقيقة- لأجل المنصب، وهذا لأجل الصحبة، وذاك يعمل لأنه اعتاد على هذه الأجواء منذ صغره.
المشكلة الكبيرة -باعتقادي- ليست عدم إخلاص النية تعمدا كما المنافقين، ولكن هي عدم الإخلاص الخفي، فإن سألت الشخص عن سبب عمله الدعوي سيقول مباشرة ومن دون ذرة تردد “لله” وقد يكون صادقا حينها، ولكن ما إن تؤخذ منه مسؤولية كانت عنده أو منع من أمر كان يأمل أن يحصل عليه، أو نصحه أحد أو تكلم عنه إلا وتراه يستشيط غضبا ويستجمع كل حيلته وقوته لمحاربة من يراه سببا فيما حدث له. ثم وإن سُئِل عن سبب ما يفعله سيرد “نحن نعمل لله وما أقوم به ليس إلا خوفاً على مصلحة العمل”، فهو مخلص شرط أن يكون ذا مكانة ومنصب في العمل، مخلص شرط أن ينال مايراه هو أنه من حقه، مخلص شرط أن تسير الأمور وفق هواه.
هو موضوع مهم وخطير وعلى كل شخص يَحْسَب نفسه جزءاً من عمل جماعي أن يراجع نيته دائما ويذكر نفسه بسبب وجوده في مكانه، ويجعل نيته الخالصة لله عز وجل مثبتا له على الطريق الصحيح. فمن الطبيعي أن تمر على الشخص مواقف صعبة، وقد يكون مظلوما فيها، ولكن شتان بين من يحتسب أجر المشقة في سبيل الدعوة لله وبين من ينقلب على وجهه عند أقل امتحان ويسبب فتنا في الجماعة ظاهرها الخوف على مصلحة الجماعة وحقيقتها ليست إلا طمعا في أمر دنيوي بحت.

رسالة: 

لايوجد عمل كامل خال من الأخطاء، فيجب على الجميع العمل لأجل سد الخلل وهذا يكون عبر الطرق المستقيمة والوسائل الواضحة، لا عن طريق إصلاح خلل في الجماعة بعمل شرخ أكبر منه.