الخميس، 19 يناير، 2012

03 - الوصول.. وأول ليلة في طوكيو..

وصلنا ولله الحمد إلى مطار ناريتا بالعاصمة اليابانية طوكيو في تمام الساعة الخامسة والربع بتوقيت اليابان(غرينتش +9) في جو بارد جميل (7-8 درجات)، وبدأت أبحث عن الأمور الغريبة التي لانراها في مجتمعنا. لم أحتج لأن أبحث طويلا، فقد رأيت أمرا غريبا لايوجد في الكثير من الدول، فقد رأيت موظفي الجمارك والجوازات يبتسمون للمسافرين، ويحيونهم بكل احترام، في البداية قلت في نفسي ربما فكرت بهذا الامر لأنني لم أزر العديد من البلدان، ولكنني تأكدت من ذلك بعد أن سألت زملائي بالوفد. وهذا السؤال يدور في خلدي كثرا، لماذا لا يبتسم موظفو الجوازات والجمارك بوجوه المسافرين؟ لماذا تكون النظرة الأولى التي يراها الزائر للمملكة وربما تكون هي التي تعطي الزائر الشعور بالترحيب والاستقرار؟!
انتهينا من إجراءات المطار، واستقبلنا إداريون بالرنامج وركبنا الباص برفقة الوفد الكندي الذي وصل في وقت قريب متوجهين إلى الفندق، وهناك تم توزيع البطاقات والانتهاء من بعض الإجراءات الورقية. الغريب في هذا الموقف، أنهم ولحرصهم الزائد على صحة المشاركين جميعا، تم توزيع جهاز لقياس درجة الحرارة لك مشارك خوفا من الإصابة بالإنفلونزا أو أي ارتفاع في درجة الحرارة. بعد الانتهاء من هذه الاجراءات ذهبنا إلى غرفنا في الفندق، ووضعنا أمتعتنا بالغرفة ثم عدنا أدراجنا بسرعة، لأن أحد الشباب الإماراتيين المشاركين في البرنامج في الأعوام الماضية وهو مصعب البلوشي والذي يمضي فترة دراسته في اليابان قد جاء لزيارتنا، فاجتمعنا مرة أخرى سريعا وخرجنا مع مصعب وبدأنا نسير في طوكيو، شاهدت أشكال بعض الناس فشكرت الله تعالى على أن من علينا بنعمة الدين ونعمة الثقافة،
ثم أخذنا القطار وتوجهنا إلى أحد المطاعم الهندية في طوكيو. استمتعنا بالخروج في هذا الجو الجميل ومع هذا الشاب المحترم. بعدها توجه كل إلى غرفته لأخذ قسط من الراحة بعد هذه الرحلة الشاقة


أحمد العوضي
18-1-2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق