الثلاثاء، 6 مارس، 2012

41 - ذكريات صوتية


صباح جميل استيقظت فيه على صوت زميلي في الغرفة وهو خارج للذهاب إلى الطابور الصباحي. لم أستيقظ على صوت المنبه بسبب أنني نمت على هاتفي. هممت بالاستيقاظ ولكن اقتحام أحد المشاركين غرفتي من دون إذن جعلني أقرر البقاء في الغرفة وعدم الخروج للطابور الصباحي. بقيت في غرفتي إلى وقت انتهاء الطابور الصباحي، ثم توجهت إلى أول برامج اليوم وهو الجلسة السادسة من جلسات الدورات النقاشية. كانت هذه الجلسة هي الأولى من دون وجود مشرف الدورة، فقد طرأ له ظرف عائلي أرغمه على الرجوع إلى وطنه. كانت الجلسة بسيطة وخفيفة كالعادة، ولكن أمرا واحدا جعلها جلسة مميزة بالنسبة لي، فقد طرح أحد أعضاء الدورة (باركر من كندا) فكرة جميلة، بأن يسجل كل شخص صوته وهو يحكي شيئا من ذكرياته والمواقف الطريفة التي مر بها خلال فترة البرنامج، فالمواقف التي نمر بها ستمحى من ذاكرتنا ولو بعد حين، ولكن التسجيل والتدوين سيجعلنا نتذكرها.
بعد ذلك كانت وجبة الغداء، ثم بدأت فترة الدراسة الذاتية، قضيتها هذه المرة في الإعداد للفيديو الذي سنعرضه في الحفلة البحرينية. تلى هذه الفقرة الجلسة الثالثة من النوادي الفنية، وعاد محارب الساموراي (إحم إحم) لارتداء ملابسه وتوجه إلى القاعة الرئيسية التي تقام فيها التدريبات. كانت الجلسة الثالثة ممتعة كالعادة، تعلمنا فيها بعض الضربات الجديدة، وتعلمنا طريقة ارتداء الدروع الخاصة بالساموراي.
بعد ذلك إلى قاعة الفيراندا للاستمتاع مع الشباب حتى أحسست بالنعاس فاستسلمت له بعد أن ذهبت إلى غرفتي.

خواطر:
1- عندما كنت أفكر في قصة جيدة لتسجيلها في الفعالية، تذركت العديد من القصص الطريفة والممتعة، وأحسست بروعة التجربة التي مررت بها إلى الآن. العديد من الأمور تحدث في حياتنا، ولكننا ننساها، ولانفكر فيها. فكم من مساعدة حصلنا عليها من أشخاص ثم نسيناها وأسأنا لهم، وكم من فضل لم نقدره لصاحبه.

أحمد العوضي
25/2/2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق