الأربعاء، 8 فبراير، 2012

13 - اختيار مهارة.. وتغلب على خوف


بدأ يومنا هذا بدورة مميزة شملت مجموعة من العروض من جميع الدول المشاركة. تكلم فيها كل شخص عن التجارب الوطنية المتوفرة، والتي تهدف إلى دعم الشباب. فرحت كثيرا برؤية الجهود التي تبذل للاهتمام بالشباب حول العالم.
بعد الدورة كانت وجبة الغداء، وتكلمت فيها مع الفتاة التي حدث معها الموقف بالأمس. بدأت معها بالكلام عن الإسلام والطريقة الإسلامية للتعامل بين الرجل والمرأة. استمر الحديث عن الإسلام أثناء وجبة الغداء، وشاركنا فيه "جولز" رئيس دورة الإعلام، وهو شخص له سجل حافل بالمساعدات الإنسانية وله خبرة جيدة في الإعلام. طال بنا الحديث، ونقلنا من موضوع إلى موضوع، وتكلمت فيه عن مواضيع كثيرة كالحكمة من الذبح الإسلامي، وحكمة حرمة الخنزير والخمر، والعدل والقضاء في الإسلام، وغيرها من الأمور الكثيرة. وعلى الرغم من أن جولز نصراني، إلا أن له نظرة جميلة في القضايا الإنسانية فقد وافقني في الكثير من النقاط التي ذكرتها، وتقبل مني ماكنت أقوله عن الإسلام. طال بنا الحديث إلى فترة الانتهاء من الغداء وبدء البرنامح القادم، تأثرت الفتاة كثيرا بكلامنا، وفرحت لأنها عرفت عن الإسلام أكثر، خصوصا وأن لها صديقة بحرينية، زارتهم من قبل لمدة قصيرة.
بعد ذلك تكلم رئيس السفينة في محاضرة عن التواصل ودوره وأهميته الكبيرة لإنجاح البرنامج، وحصول أكبر قدر من الاستفادة.
وختمنا برنامجنا بعرض للأندية التي يود المشاركون إقامتها، وتلته عملية الاختيار من قبل المشاركين. في عملية الاختيار احترت كثيرا، لأن معظم الأندية للرقص، أو عليه بعض المحظورات الأخرى، فلتجنب ذلك كله وقع اختياري الأول على ناد لفن الرسم البرازيلي، والثاني على نادي الخط الياباني، ويمكن لمن يعرفني أن يلاحظ مدى صعوبة الوضع بالنسبة إلي، فأنا لا أعتقد بأنه على وجه الأرض من هو أسوأ مني في الأمور الفنية والأشغال اليدوية، وعلى الرغم من ذللك كانت تلك اختياراتي.

خواطر:
1- بعد محاضرة رئيس البرنامج، تكلم العديد من المشاركين. ومن بين المشاركين هناك واحد من أعضاء الوفد السريلانكي لا يحسن الإنجليزية، ولكنه يحمل رسالة جميلة تهدف إلى توحيد شباب العالم. الذي أعجبني كثيرا، هو كيف أن هذا الشخص على الرغم من عدم معرفته للغة، وهول موقف الكلام أمام أكثر من مئتين وخمسين شخصان إلا أنه لتوصيل رسالته تكلم، وحصل في نهاية كلامه على تشجيع وتصفيق من الجميع. الرسالة من الموقف، أن الشخص عليه أن يحاول ويسعى لتوصيل رسالته مهما كانت، ولأجل ذلك ربما يحتاج إلى أن يقوم بأمور تفوق صوره لقدراته.

2- أثناء كلامي مع الفتاة وجولز تأثرت الفتاة كثيرا بسبب أنها -كغيرها من الشعب الياباني، لاينتمون إلى جماعة متدينة، بل إن بعضهم من الممكن أن يقيم الفرح البسيط - بالطريقة النصرانية ثم يكمل زفافه بالطريقة اليابانية.


أحمد العوضي
28/1/2012

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق